معجبوا منتديات جود على الفيسبوك

قديم 12-17-2011, 01:00 PM   #1

مدير عام



حكم الصلاة فى السفر, قصر الصلاة في السفر, احكام الصلاة فى السفر, احكام صلاة السفر

نضع بين أيديكم هذا الموضوع الذي نسال الله النفع والفائده منه للجميع


س / ما المسافة التي يعتبر فيها الشخص مسافر ويجوز له أن يترخص برخص السفر.؟
ج/إذا كان المكان مما يعد في عرف الناس سفراً ، فأنتم مسافرون فيجوز لكم أن تترخصوا برخص السفر الأربع وهي: الجمع بين الصلاتين ، والقصر(قصر الصلاة الرباعية) ، والمسح على الخفين ثلاثة أيام بلياليهن ، والفطر في نهار رمضان .

وفي حال اختلاف النظر أو التردد في الإطلاق العرفي ففي هذه الحال يُرجع إلى المسافة ، فإن كان المكان الذي أنتم فيه يبعد عن بلدكم أكثر من (ثمانين كيلاً) ، فأنتم مسافرون فيجوز أن تترخصوا برخص السفر الأربع: وهي الجمع بين الصلاتين ، والقصر(قصر الصلاة الرباعية) ، والمسح على الخفين ثلاثة أيام بلياليهن، والفطر في نهار رمضان .
ويجوز لكم الجمع والقصر ولو كنتم نازلين وليس في سير ، بما أنكم تسمون مسافرين فيجوز لكم أن تترخصوا برخص السفر الأربع ولو كنتم نازلين مقيمين ، إذا كنتم ستصلون جماعة .
يجوز لكم بل الأفضل لكم القصر(قصر الصلاة الرباعية) ، أما الجمع الأفضل أن لا تجمعوا ، إلا أن يشق عليكم ترك الجمع فاجمعوا ، وإن جمعتم بدون مشقة فلا حرج لأنكم تسمون مسافرين .









س/ سافرت إلى إحدى الدول العربية خارج المملكة أنا والأهل ، ومكثت أكثر من عشرين يوما أجمع وأقصر الصلاة الرباعية ، أصلي الظهر والعصر ركعتين للظهر ومثلها للعصر ، وكذلك العشاء أصليه ركعتين مع المغرب الذي أصليه كما هو
ثلاث ركعات ، والجمع قد يكون جمع تقديم أو جمع تأخير ، وذلك حسب الظروف أرجو إفادتي هل أدائي للصلاة على الوجه السابق صحيح أم لا ، وفي حالة كونه غير صحيح ماذا يجب علي أن أفعل الآن ؟


ج/ إذا كنت لم تنو إقامة محددة فإنه يجوز لك القصر ؛ لأن أحكام السفر لم تنقطع بالنسبة لك في هذه الحالة ، وإن كنت نويت إقامة محددة تزيد على أربعة أيام فإنه لا يجوز لك القصر ؛ لانقطاع أحكام السفر في هذه الحالة ، ويجب عليك الإتمام . لكن لا تجب عليك الإعادة فيما فعلته ؛ لأنك غير عالم بهذا الحكم ، لكن في المستقبل لا يتكرر منك هذا ؛ لعدم جوازه كما ذكرنا . وأما الجمع فإنما يشرع للمسافر إذا جد به السير . أما المقيم ولو إقامة يسيرة فالأولى أن يصلي كل صلاة في وقتها ، لفعل النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع . فما فعلته من جمع الصلاتين وأنت نازل خلاف الأولى .



وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .




س/ كم المسافة التي يقصر فيها المسافر من المدينة التي يقيم فيها ؟


ج/ يشرع قصر الصلاة الرباعية في حالة السفر الذي تبلغ مسافته ثمانين كيلو مترا تقريبا وهى مسيرة يومين للراحلة ، والمسافر من جدة إلى الطائف يقصر الصلاة لتحقق وجود المسافة
المذكورة ، إلا إذا نوى إقامة في أثناء سفره تزيد على أربعة أيام فإنه يتم فيها الصلاة ، لانقطاع أحكام السفر في حقه ، فإذا استأنف السفر راجعا إلى بلده فإنه يقصر الصلاة في الطريق ، وتبدأ أحكام السفر من قصر وجمع إذا خرج من عامر البلد الذي يقيم فيه ، ولو كان يسمع النداء وهو خارج البلد . وإذا كنت مسافرا وصليت مع مقيمين في البلد صلاة المغرب أو صلاة الظهر جاز لك أن تصلى صلاة العشاء بعد المغرب وصلاة العصر بعد صلاة الظهر جمعا . ويشرع قصر الصلاة في السفر ولو كان القصد منها التمشية والنزهة لعموم الرخصة .



وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .



س/ من أراد السفر وجاء وقت صلاة الظهر، فهل له أن يجمع ويقصر قبل ارتحاله؟ وكذا الذي يصل إلى بلد هل له أن يجمع ويقصر لمدة أربعة أيام؟


ج/ من أراد السفر فليس له أن يجمع ويقصر حتى يضرب في الأرض، لقول الله تعالى: {وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ} [النساء:101]، وجمع النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة من غير خوف ولا مطر كان لعارض المرض، ذكره غير واحد من أهل العلم.وأما الواصل إلى بلد فإذا نوى الإقامة في ذلك البلد أربعة أيام فما دون فإنه يقصر، وإذا نوى أكثر من ذلك يتم، وأينما صح القصر صح الجمع، إلا في منى فإن النبي صلى الله عليه وسلم قصر ولم يجمع.




س/ من حلت عليه الصلاة وهو مسافر ، ولم يصلها حتى أقام هل يتمها أم يقصرها .؟



ج/ يلزمه أن يتم ، اعتبار بحاله عند فعل الصلاة ، لأنه مقيم ولأن علة السفر قد زالت . وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى.



س/ من حلت عليه الصلاة وهو مقيم ، ولم يصلها حتى سافر هل يتمها أم يقصرها .؟

ج / يشرع أن يقصر ، اعتبار بحاله عند فعل الصلاة ،لأنه مسافر ، وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى.



س/ من دخل بنية القصر ثم نسي وقام لثالثة ، هل يرجع أم يأتي برابعة .؟

ج/ عليه أن يرجع لأن هذا الرجل دخل في الصلاة على أنه يريد أن يصلي ركعتين فليصلي ركعتين ولا يجوز له أن يزيد ، وفي هذه الحال يلزمه الرجوع من الركعة الثالثة يسجد للسهو بعد السلام لأنه زاد في الصلاة ، وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى.



س/ هل يجوز السفر يوم الجمعة .؟

ج/ إذا أذن الأذان الثاني لصلاة الجمعة فيحرم السفر لقوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله...)

- أما إذا كان قبل الأذان الثاني فجائز ، وقال بعض أهل العلم بكراهيته لئلا يفوت على الإنسان فضل الجمعة .


س/ 1- كم المسافة التي يقصر فيها المسافر من المدينة التي يقيم فيها ؟

2- هل يجوز لي الجمع والقصر في السفر بين جدة والطائف ؟

3- إذا سمعت النداء وأنا مسافر وكنت في أطراف المدينة هل يجوز الجمع والقصر في هذه الحالة بين الظهر والعصر أم أصلي الظهر تامة ؟ وإذا كنت مسافرا من الطائف إلى جدة وأدركتني صلاة المغرب في الطائف وصليتها مع الجماعة في المسجد فهل يجوز لي جمع العشاء بعدها مباشرة لأنني مسافر ، وهل يجوز لي الجمع والقصر في السفر الذي يقصد منه النزهة والتمشية فقط ؟ وإذا سافرت إلى جدة وأنا من سكان الطائف بقصد مراجعة معاملة هناك وحضرت صلاة الظهر وصليتها مع الإمام فهل يجوز لي جمع العصر مع قصرها لأني لا أنوي المكوث في جدة ؟

ج/ يشرع قصر الصلاة الرباعية في حالة السفر الذي تبلغ مسافته ثمانين كيلو مترا تقريبا وهى مسيرة يومين للراحلة ، والمسافر من جدة إلى الطائف يقصر الصلاة لتحقق وجود المسافة
المذكورة ، إلا إذا نوى إقامة في أثناء سفره تزيد على أربعة أيام فإنه يتم فيها الصلاة ، لانقطاع أحكام السفر في حقه ، فإذا استأنف السفر راجعا إلى بلده فإنه يقصر الصلاة في الطريق ، وتبدأ أحكام السفر من قصر وجمع إذا خرج من عامر البلد الذي يقيم فيه ، ولو كان يسمع النداء وهو خارج البلد . وإذا كنت مسافرا وصليت مع مقيمين في البلد صلاة المغرب أو صلاة الظهر جاز لك أن تصلى صلاة العشاء بعد المغرب وصلاة العصر بعد صلاة الظهر جمعا . ويشرع قصر الصلاة في السفر ولو كان القصد منها التمشية والنزهة لعموم الرخصة .

وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .



س/ من أراد السفر وجاء وقت صلاة الظهر، فهل له أن يجمع ويقصر قبل ارتحاله؟ وكذا الذي يصل إلى بلد هل له أن يجمع ويقصر لمدة أربعة أيام؟



ج/من أراد السفر فليس له أن يجمع ويقصر حتى يضرب في الأرض، لقول الله تعالى: {وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ} [النساء:101]، وجمع النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة من غير خوف ولا مطر كان لعارض المرض، ذكره غير واحد من أهل العلم.وأما الواصل إلى بلد فإذا نوى الإقامة في ذلك البلد أربعة أيام فما دون فإنه يقصر، وإذا نوى أكثر من ذلك يتم، وأينما صح القصر صح الجمع، إلا في منى فإن النبي صلى الله عليه وسلم قصر ولم يجمع.


س/ هل يشترط الموالاة بين الصلاتين لمن أراد أن يجمع بينهما .؟
ج/ لا يشترط الموالاة بين الصلاتين ، وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى .

س/ إذا أراد الجمع بين الصلاتين هل يؤذن لكل صلاة ويقيم لكل صلاة .؟
ج/ المسافر مأمور أن يؤذن أذان واحد فقط ويقيم لكل صلاة ، وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى.

س/ الأذكار لمن جمع بين الصلاتين .
ج/ الأحوط :أن يأتي بأذكار الصلاة الأولى ثم يأتي بعدها بأذكار الصلاة الثانية ، هذا هو الأحوط والأفضل، وإن اقتصر على الأذكار الصلاة الأخيرة منها دخلت فيها أذكار الصلاة الأولى .


س/ حكم إقامة جماعتين في المسجد في وقت واحد .؟
ج/ لا يجوز إقامة جماعتين في مسجد في وقت واحد ، لما في ذلك من تفريق المسلمين واختلاف وحدتهم ، فالجماعة لم تفرض إلا لتكون دليلاً على وحدة المسلمين ، وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى.






  رد مع اقتباس

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 Privacy Policy byجود
upmsha3ry
تصميم : دكتور ويب سايت